El castillo Qalaat ibn Maan, Palmira, viaje a Siria. بالميرا، والسفر إلى سوريا.

 En nuestro blog de viajes hoy os escribo sobre el Castillo de Qalaat ibn Maan o castillo de Palmira.  Este fabuloso castillo de la época de las cruzadas es la guinda del pastel cuando estuve visitando la ciudad siria de Palmira. El castillo, construido por los Mamelucos en el siglo XIII, es el complemento perfecto para los vestigios tan bien conservados de esta antigua ciudad nabatea de Palmira.

Los nabateos eran el antiguo pueblo arameo, con su capital en Petra. Su época de mayor esplendor fue entre el siglo IV a.C. y el I d.C. A partir del siglo I a.C. pasaron a formar parte del antiguo imperio romano.

Se ha atribuido su construcción actual al emir druso libanes Fakhr ad-Din (1590-1635), que estuvo siempre opuesto a la hegemonía otomana en la región y que se refugió entre 1613 y 1618 en las cortes de Florencia y Nápoles. Sin embargo es de suponer que el emir readaptó una construcción más antigua, dado que la región ha estado habitada al menos durante los últimos 3.000 años. Además se han encontrado  restos de cerámica medieval en torno a la construcción, por lo que se atribuye el castillo original a los mamelucos.

Desde el castillo se puede ver la ciudad de Palmira y el oasis que la rodea. Cuando estuve allí fui andando desde el castillo hasta la antigua ciudad de Palmira, disfrutando de una increíble puesta de sol en un país pacífico y tranquilo.

De verdad lamento la guerra civil que lleva años asolando aquella región, y espero que termine cuanto antes y podáis tener la oportunidad de visitar Siria y conocer a sus gentes.

Y como mi pequeña aportación a pedir la paz y en reconocimiento de lo bien que fui tratado en mi viaje por Siria, voy a traducir el artículo al árabe, y espero que si hay errores, me dejéis comentarios para corregirlos.

قلعة بن معن القلعة، بالميرا، والسفر إلى سوريا.

في السفر بلوق لدينا اليوم وأنا أكتب عن قلعة بن قلعة معان أو قلعة تدمر. هذه القلعة الرائعة من وقت الحروب الصليبية هي تتويج للعملية عندما كنت في زيارة المدينة السورية تدمر. القلعة التي بناها المماليك في القرن الثالث عشر، هو مكملا مثاليا لهذه المدينة النبطية القديمة المحفوظة جيدا من أطلال تدمر. كان الأنباط قرية الآرامية القديمة، وعاصمتها البتراء. كان أوجها بين قبل الميلاد القرن الرابع وأنا بعد الميلاد. من قبل الميلاد القرن الحادي والعشرين أنها أصبحت جزءا من الإمبراطورية الرومانية القديمة.

ويعزى ذلك إلى مبناها الحالي الدروز الأمير فخر الدين اللبناني (1590-1635)، الذي كان معارضا دائما للهيمنة العثمانية في المنطقة ولجأ بين 1613 و 1618 في المحاكم من فلورنسا ونابولي.

ومع ذلك فمن المفترض أن أمير إعادة تكييف مبنى لكبار السن، حيث أن المنطقة مسكونا منذ السنوات 3000 الماضية على الأقل. لقد وجدنا أيضا بقايا السيراميك القرون الوسطى حول المبنى، لذلك ينسب القلعة الأصلية إلى المماليك.

من القلعة يمكنك أن ترى مدينة تدمر واحة المحيطة بها. عندما كنت هناك مشيت من القلعة إلى المدينة القديمة من تدمر، تتمتع غروب الشمس لا يصدق في بلد مسالم وهادئ.

الحرب الأهلية المؤسفة حقا أن أمضى سنوات التي تعاني منها تلك المنطقة، وآمل أن تنتهي قريبا، وأنتم قد تتاح لهم الفرصة لزيارة سورية والتعرف على شعبها.

وكما مساهمتي الصغيرة لرفع دعوى للسلام والاعتراف جيدا كيف كان يعامل في رحلتي عبر سوريا، وسوف يترجم مقال إلى اللغة العربية، وآمل أنه إذا كانت هناك أخطاء، واسمحوا لي تعليقات لتصحيحها.

Si he han gustado las fotos y el post,compártelo en las redes.